افتتاح النسخة الثالثة عشرة للبرنامج الأولمبي المدرسي بقطر

افتتح سعادة السيد جاسم راشد البوعينين امين عام اللجنة الأولمبية القطرية صباح أمس بقبة اسباير فعاليات النسخة الـثالثة عشرة من البرنامج الأولمبي المدرسي بحضور سعادة ربيعة الكعبي رئيس الاتحاد القطري للرياضة المدرسية ومحمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لأكاديمية التفوق الرياضي وسعادة الشيخ خليفة بن خالد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي وحمد يوسف العبيدلي نائب رئيس اللجنة المنظمة وعبدالرحمن المفتاح المدير التنفيذي للبرنامج بالإضافة الى عدد كبير من المسؤولين ومدراء الإدارات وأعضاء اللجنة المنظمة.

وشارك في فعاليات الافتتاح 70 طالبا من الموهوبين الذين تم اكتشافهم في النسخة الماضية في كرة القدم يمثلون 11 مدرسة ابتدائية واعدادية وهي خليفة النموذجية، الخور النموذجية، الفلسطينية، نيوتن بروة، معاذ بن جبل، جابر بن حيان، سميسمة، عثمان بن عفان، كمال ناجي النموذجية، عبدالله المسند النموذجية والقادسية النموذجية، وتضمن الافتتاح اقامة مباريات استعراضية ومهارات في كرة القدم على ملعب كرة القدم الداخلي بأكاديمية اسباير.

وقال سعادة امين عام اللجنة الأولمبية القطرية ان البرنامج يشهد تطورا كبيرا عاما بعد اخر واصبح ارث لدولة قطر تتوارثه الأجيال، وكانت البداية بعدد قليل من المدارس واللعبات في عام 2007 والان بعد 13 عام نشهد زيادة كبيرة في عدد المدارس حيث تشارك اكثر من 333 مدرسة حكومية وخاصة ووصول المنافسات الى 12 لعبة مختلفة للأولاد والبنات، وقال سعادة امين عام اللجنة الأولمبية ان البرنامج يحظى باهتمام ومتابعة شخصية من سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية واهتمام كبير من شركاءنا بالبرنامج ووزارة  التعليم والتعليم العالي واكاديمية اسباير، وستشهد الفترة القادمة تنفيذ استراتيجيات جديدة تهدف الى تطويره.

وبدوره فقد أشاد سعادة الشيخ خليفة بن خالد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي بحفل الافتتاح وقال ان ازدياد عدد المشاركين من الطلاب والمدارس يؤكد أن البرنامج نجح في إيصال الرسالة لأولياء الأمور بأهمية الرياضة وانعكاسها على صحة أبنائهم، وهذا هو الهدف الأهم للبرنامج الأولمبي، وقال: هناك هدفان للبرنامج الأولمبي المدرسي، أحدهما صحي والآخر رياضي، وهو ما يعود بالنفع على المجتمع، ونحن نسعى باستمرار لتطويره ومشاركة أكبر عدد من الطلاب فيه.

ووصف حمد العبيدلي نائب رئيس اللجنة المنظمة، البرنامج الأولمبي بأنه مشروع وطني يهدف الى اكتشاف المواهب، وأنه بالفعل قدم العديد من الرياضيين المميزين في مختلف الألعاب، وان البرنامج أثبت فاعليته ونجاحه موسما بعد الآخر، وتمنى العبيدلي أن تكون المنافسات قوية في النسخة الجديدة التي كان افتتاحها مميزا بحضور عدد كبير من المسؤولين، وأن تعود الفائدة على جميع الطلاب والاتحادات المشاركة والاستفادة من المواهب الكثيرة التي يتم تخريجها سنويا من البرنامج الأولمبي المدرسي، وقال العبيدلي:  نحن نسعى لجذب اكبر عدد  من المدارس للمشاركة في هذه النسخة في جميع المنافسات سواء للأولاد او البنات.

وستنطلق المنافسات هذا العام اعتبارا من يوم الاحد المقبل وستقام المنافسات على ملاعب الأندية والاتحادات  المختلفة بالإضافة الى المدارس واكاديمية اسباير، وسيتنافس الطلاب في عدد 12 لعبة منها 3 ألعاب جماعية هي (كرة القدم والطائرة والسلة)، بالإضافة إلى الألعاب الفردية وهي (الجمباز والسباحة وألعاب القوى وكرة الطاولة والمبارزة والتنس الأرضي والرماية والشطرنج والتايكوندو) وستتنافس الطالبات في جميع هذه اللعبات بالإضافة الى كرة اليد، كما سيتم تنظيم منافسات ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين يتم الاحتفال بهم في يوم مميز يقام سنويا على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر.

Publier un commentaire

0 Commentaires