الإعلان عن انطلاق النسخة ال 13 للبرنامج الأولمبي المدرسي والافتتاح الرسمي اليوم

أعلنت اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي صباح أمس الاحد عبر المؤتمر الصحفي الذي تم عقده بمقر اللجنة الأولمبية القطرية بحضور رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة عن انطلاق منافسات النسخة الثالثة عشر لهذا العام بأكاديمية اسباير وذلك من خلال حفل الافتتاح الرسمي الذي سيقام صباح اليوم الاثنين.


وفي بداية المؤتمر رحب سعادة الشيخ خليفة بن خالد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي بالحضور وشكر اللجنة المنظمة السابقة برئاسة السيد ربيعة الكعبي رئيس الاتحاد الرياضي المدرسي والسيد علي الهتمي امين السر العام للاتحاد وجميع الاعضاء السابقين الذين بذلوا مجهودات كبيرة في سبيل تواصل تحقيق النجاح السنوي للبرنامج الاولمبي المدرسي.


واكد سعادة الشيخ خليفة بن خالد آل ثاني ان البرنامج الاولمبي المدرسي يعد من اهم المشاريع التي تدعم الرياضة المدرسية بدولة قطر وتقوم على تنفيذه اللجنة المنظمة للبرنامج بالتعاون والتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي واللجنة الاولمبية القطرية منذ العام الدراسي 2007 / 2008 وذلك حين انطلق المشروع تحت شعار "الرياضة والصحة" ويمتد تنفيذ المشروع من شهر اكتوبر ولغاية منتصف شهر ابريل من العام الدراسي.


واوضح رئيس اللجنة المنظمة ان اللجنة الجديدة والتي تم تشكيلها ستسعى لإضافة مزيد من النجاحات على البرنامج لتحقيق رؤيته واهدافه المتمثلة في تشجيع صغار السن في دولة قطر على المشاركة في الانشطة الرياضية وتبني اسلوب حياة ممتلئة بالنشاط.


وردا على الاسئلة أعلن سعادة الشيخ خليفة بن خالد ال ثاني انه تم اكتشاف 80 موهبة من صغار السن في مختلف اللعبات خلال العام الماضي ويجرى التنسيق مع الاتحادات والاندية للاستفادة منهم واعدادهم لضمهم للأندية والمنتخبات المختلفة.


واكد انه بجانب مهمة البرنامج الاولمبي في اكتشاف المواهب انما هناك الهدف الابرز وهو نشر ثقافة الرياضة عند الجميع في الدولة ونحن نبدأ من الصغار حتى يكتسبوا هذا الامر ويكون عندهم اسلوب حياة بعد ذلك لما للرياضة من اهمية وفائدة صحية تعود بالنفع على الفرد وعلى المجتمع.


وقال رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج ان النسخة الجديدة هذا العام ستشهد مشاركة كبيرة من المدارس الاجنبية والمستقلة والخاصة سواء على مستوى البنين او البنات وستسعى اللجنة المنظمة الى تحقيق النجاح المنشود للبرنامج واكتشاف مزيد من المواهب في نسخة هذا العام .


كما ستسعى اللجنة المنظمة الى حث الرعاة على المشاركة والدعم لهذا المشروع الوطني وايضا سيتم دعوة اولياء الامور الى مزيد من المشاركات ودعم ابنائهم الطلاب والطالبات للوصول الى أفضل المستويات.


من جانبه أكد السيد حمد العبيدلي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي ان النسخة الجديدة من البرنامج ستشهد زيادة في اعداد المشاركين والمشاركات وسيتنافس الطلاب في عدد 12 لعبة منها 3 ألعاب جماعية هي (كرة القدم والطائرة والسلة)، بالإضافة إلى الألعاب الفردية وهي (الجمباز والسباحة وألعاب القوى وكرة الطاولة والمبارزة والتنس الأرضي والرماية والشطرنج والتايكوندو).. وستتنافس الطالبات في جميع هذه اللعبات بالإضافة الى كرة اليد، واشار العبيدلي الى ان النسخة الاولى من البرنامج كانت قد بدأت ب 7 لعبات فقط وتدل الزيادة الحالية في اللعبات وفي المشاركات على زيادة الوعي عند الطلاب والطالبات.


واكد العبيدلي ان دولة قطر هي اول دولة في المنطقة ومن اوائل الدول على مستوى العالم التي طبقت هذا البرنامج في مدارسها مضيفا ان دولة قطر بدأت تحصد ثمار البرنامج الأولمبي المدرسي الذي أطلقته منذ 2007 والذي تتعدى أهدافه الحدود الرياضية وصولا إلى تحقيق اندماج مجتمعي بين كافة أفراد المجتمع القطري.


من جهته اوضح السيد عبدالرحمن المفتاح المدير التنفيذي للاتحاد الرياضي المدرسي وللبرنامج الاولمبي ان النسخة الماضية من البرنامج شهدت مشاركة 333 مدرسة و 700ر 14 الف طالب وطالبة مشيرا الى النجاحات التي حققها البرنامج في نشر ثقافة الرياضة والصحة على مدى الاعوام الماضية، واكد المفتاح " نحن حريصون مع اعضاء اللجنة الجديدة للبرنامج على استكمال هذه النجاحات وتحقيق مزيد من الاهداف المرجوة من البرنامج الاولمبي المدرسي".


وردا على سؤال حول افتتاح البرنامج صباح اليوم بأكاديمية اسباير قال المدير التنفيذي ان الافتتاح سيشهد اقامة مباريات استعراضية ومهارات في كرة القدم تضم الطلاب الموهوبين الذين تم اكتشافهم في النسخة الماضية وسيشهد تواجد الجميع في اكاديمية اسباير لانطلاق المنافسات 2 لعبة للأولاد و13 لعبة للبنات.


وأضاف المفتاح أن مسؤولي البرنامج الأولمبي وضعوا نصب أعينهم هدفين رئيسيين، الأول هو تحقيق الرياضة للجميع، والثاني يستهدف الكشف عن المواهب.. لافتا الى أن الاتحادات الرياضية بدأت تجني في السنوات الأخيرة الثمار وحصلت على عدد كبير من الرياضيين الذين حققوا نتائج في البطولات الاسيوية والعربية.


وأكد أن جميع الشواهد تدل على أن البرنامج الاولمبي المدرسي هذا العام ومن خلال الاستراتيجية الموضوعة له سيحقق الاهداف الموضوعة له من حيث زيادة قاعدة الممارسين للألعاب المختلفة، وبالتالي اتساع عملية الاختيار لدى المدربين والمدربات في الأندية المختلفة لاختيار الأفضل باستمرار للأندية والمنتخبات الوطنية المختلفة.

Publier un commentaire

0 Commentaires