منافسات النسخة السابعة للأولمبياد المدرسي تتواصل بالريشة الطائرة والسباحة

تستضيف صالة الحديبية غداً الأحد، منافسات الريشة الطائرة للبنات بمشاركة 144 طالبة يمثلن 9 مناطق ومكاتب تعليمية بالدولة، باستثناء الظفرة التي لن تشارك في المنافسات، وبواقع 16 طالبة من كل من أبو ظبي، العين، دبي الشارقة، عجمان، أم القيوين، رأس الخيمة، الفجيرة، الشارقة، والشرقية.


ومن المتوقع أن تشهد المنافسات ندية كبيرة نظراً لتقارب المستويات خاصة أن اللعبة تشهد رواجاً وإقبالاً كبيراً من الطالبات على ممارستها بعد أن أدرجت في الأنشطة الرياضية المدرسية منذ إدراجها ضمن الألعاب المعتمدة في برنامج الأولمبياد المدرسي الذي أضاف الكثير الرياضة المدرسية منذ انطلاقته وحتى الآن باعتباره الحلم الأولمبي الذي تعول عليه الإمارات في إعداد أبطال وبطلات المستقبل من أجل اعتلاء منصات التتويج في دورات الألعاب الأولمبية والبطولات العالمية.


ختام السباحة
تختتم منافسات السباحة، ضمن النسخة السابعة من الأولمبياد المدرسي، بإقامة منافسات البنين، في مجمع حمدان بن محمد الرياضي في دبي، حيث ستشهد المنافسات مشاركة كبيرة من 8 مناطق تعليمية، هي أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة والشارقة الشرقية، بينما لا تشارك كل من الظفرة وأم القيوين في المنافسات.


ويبلغ عدد المشاركين في منافسات السباحة للبنين 280 طالباً، إذ تتصدر الألعاب التي تضم أكبر عدد مشاركين، بمجموع يبلغ 455 طالباً وطالبة، بينما تأتي لعبة الجودة في المركز الثاني بمشاركة 378 طالباً وطالبة، وتشارك المناطق التعليمية الثمانية في منافسات البنين بالحد الأقصى لعدد المشاركين في كل لعبة، حيث تضم كل منطقة 35 لاعباً.


وتنطلق المنافسات في الساعة العاشرة صباحاً، بعد الانتهاء من عملية تسجيل الطلاب، وتحديد الفئات، بينما تختتم في الساعة الثالثة ونصف الساعة، على أن يكون التتويج في الساعة الرابعة مساءً.


من جهة أخرى أقيمت أمس منافسات البنات، بمشاركة 175 طالبة، من 7 مناطق تعليمية هي أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة والشارقة الشرقية، بينما لم تشارك كل من الظفرة وأم القيوين ورأس الخيمة في المنافسات، حيث حظيت اللاعبات بتشجيع كبير من الأسر والطالبات اللاتي حرصن على دعم اللاعبات، وتشجعيهن على الفوز بالميداليات.


المحمود: الأولمبياد المدرسي فرصة كبيرة لرفد رياضتنا بالموهوبين
أكد النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية محمد المحمود، أن برنامج الأولمبياد المدرسي يعد فرصة كبيرة لرفد رياضة الإمارات بعناصر مميزة وموهوبة وفقاً لمعايير محددة، مما يضاعف المسؤولية على جميع المؤسسات والهيئات الرياضية للإستفادة من مخرجاته واستثمارها على أفضل نحوممكن.


وقال المحمود إن "منافسات النسخة السابعة من البرنامج التي انطلقت أمس بمشاركة طلابية كبيرة تزامناً مع عام التسامح ووجود أصحاب الهمم في رياضات مختلفة ضمن المنافسات المدرجة يعكس قيم المشروع النبيلة التي تركز على نشر مفاهيم الرياضة ومشاركة أكبر شريحة من أبنائنا وبناتنا من طلبة المدارس".

Publier un commentaire

0 Commentaires