رياضيون يعطون انطلاقة الدورة 13 لأولمبياد المدرسة الحسنية

نظم طلبة المدرسة الحسنية بمناسبة الدور 13 للأولمبياد، ندوة رياضية اليوم الجمعة بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة بقاعة الندوات بالمدرسة الحسنية، بعنوان “بعنوان “التعبئة الرياضية سبيل لتوطيد الوحدة الوطنية”. المسؤول الإعلامي للأولمبياد ياسين أهمان، أوضح في تصريح لجريدة “العمق”، أن الندوة الرياضية تأتي في سياق توعية الطالب المهندس بدور الرياضة في بناء ثقافة المواطن. وأضاف أهمان، أن اختيار شعار الدورة “التعبئة الرياضية سبيل لتوطيد الوحدة الوطنية”، جاء لكون الرياضة هي من يحقق الالتفاف والكتلة الوطنية سوء لدى الطلبة المهندسين أو الشباب بشكل عام، وفق تعبيره.


اللاعب الدولي السابق، عزيز بودربالة، قال في كلمة له إن الرياضة والمواطنة يشتركان في إظهار قيم محددة، من قبيل التضحية وتعزيز المواطنة، مضيفا أنها من الركائز التي تعتمد عليها المجتمعات المتحضرة. وأضاف بودربالة بالقول: “عشت ظروفا ومراحل بحلوها ومرها، أبرزها كأس العالم 1986 وتأهل المغرب للدور الثاني محتلا الرتبة الأولى في المجموعة أمام انجلترا والبرتغال، وهو إنجاز جعل المغاربة جسدا واحدا”. الإطار الوطني عزيز داودة، أكد أن “الرياضة مجال ثقافي وتعبير ثقافي بالجسد، والفرق بين التعبير الثقافي والرياضي هو أن الأول يمكن أن نحافظ عليه بعناية، لكن الجانب الرياضي كله عواطف”، مضيفا أنه ليس هناك شيء يوحد مشاعر الناس أكثر من الرياضة.
المحلل الرياضي منصف اليازغي، أوضح أن الرياضة تساهم في خلق ثورة اقتصادية، وعبر الرياضة والرياضي يمكن الدفاع عن البلد وإشعاعه على المستوى العالمي، حسب قوله. وأضاف اليازغي، أن هناك 193 دولة في الأمم المتحدة مقابل أزيد من 200 دولة في الاتحاد الدولي لكرة القدم، بمعنى أن هناك دولا فضلت الانضمام إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم بدل الانضمام إلى الأمم المتحدة. من جهتها، قالت المتخصة في سباق السيارات مونية الوليدي، إنها مثلت المغرب في منافسات عدة، “ولكن الشعور الذي نستشعره في البطولة العالمية مختلف بحملك للقميص الوطني”.

Publier un commentaire

0 Commentaires