التربية البدنية من أقوى أسلحة الدولة لتربية أبنائها

قال الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام، إن التربية البدنية تُعد من أقوى أسلحة الدولة‎ ‎لتربية أبنائها وإعدادهم ‏لحياة سعيدة هانئة، وتولي الدول المتقدمة هذا الجانب أهمية‎ ‎خاصة؛ ‏لإدراكها هذه الحقائق واستيعابها لها بأفق جديد يهدف إلى تحقيق ‏سعادة حقيقية‎ ‎للمواطنين ورعايتها في مراحل مبكرة.


وأضاف حجازي في الكلمة الذي ألقاها نيابة عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه أصبح الآن بوسعنا أن نُسهم في بناء الشخصية‎ ‎الناضجة المتكاملة للمواطن ‏عن طريق إعداده وتنشئته لكي يتمكن من أن يكتسب الخصائص ‏الأساسية‎ ‎اللازمة لتولي مسؤوليات المواطن الصالح، وكذلك إشباع ‏حاجاته‎ ‎الأساسية إلى اللعب والنشاط التربوي وإتاحة فرصة التجريب ‏والكشف والنمو لديه، والقدرة‎ ‎على الابتكار والإبداع‎ .


وأشار إلى أن الأنشطة التربوية تعمل على تحفيز ‏وتشجيع الطلاب على التفوق والإجادة، وتنمية ما لديهم من ‏مواهب وإبداعات، وتساعدهم ‏أيضًا على بث روح المنافسة الشريفة بينهم، وتعزيز ثقتهم ‏بأنفسهم، فضلاً عن تعميق ولائهم لوطنهم الغالى مصر، بجانب إنها فرصة عظيمة لاكتشاف الموهوبين ‏والمتميزين منهم لرعايتهم، ووضعهم موضع الاهتمام البالغ منا.‏


جاء ذلك خلال افتتح الدكتور رضا حجازي، اليوم، مؤتمر ‏"الرياضة المدرسية للفتاة العربية"، والذى أقيم بقاعة المؤتمرات بديوان عام الوزارة، بالتعاون مع المؤسسة العربية لإعداد القادة ‏وتنمية المواهب.


وحضر المؤتمر السيد مصليحي رئيس مجلس أمناء المؤسسة العربية لإعداد القادة، والدكتور تامر العناني أستاذ ورئيس قسم رياضة كبار السن السابق بكلية التربية الرياضية، والدكتورة صبورة السيد رئيس مجلس أمناء مدارس طيبة الدولية، والدكتور كمال درويش رئيس لجنة قطاع التربية الرياضية بوزارة التعليم العالي ورئيس نادي الزمالك الأسبق، والدكتور علي عبد المجيد عميد عمداء كليات التربية الرياضية العرب الأسبق، والدكتور أحمد حسن أستاذ ورئيس قسم علوم الصحة الرياضية بكلية التربية الرياضية بالهرم الأسبق، والدكتورة إيمان حسن رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية بالوزارة.

Publier un commentaire

0 Commentaires