تدريب دولي لمدربي الملاكمة

تتواصل يومه الأربعاء الدورة التكوينية لأول فوج من مدربي الملاكمة، من أجل الحصول على "شهادة الكفاءة في التدريب" من الدرجة الأولى، بعد أن صادق جواد بلحاج، رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، على برنامج لجنة تكوين الأطر، التي يرأسها عبد الإله الودغيري، بعضوية المدير التقني الوطني منير البربوشي.



وتنطلقت الدورة التدريبية للفوج الأول من مدربي الملاكمة، وعددهم 20 مدربا، يمثلون جميع الجهات، صباح أول أمس الاثنين بإحدى قاعات المعهد الملكي لتكوين الأطر مولاي رشيد بالمعمورة ضاحية سلا، و تستمر إلى غاية الأحد 10 فبراير 2019 ، من خلال أول حصة همت علم النفس الرياضي، و أطرها الأستاذ الباحث بالمعهد، ماجد بروزين، حيث ركز على أهمية احترام المراحل السنية لدى الأطفال.


و عكس بعض الجامعات، التي تطلب من المدربين واجبات المشاركة والمبيت والأكل، فإن جامعة الملاكمة هي من تكفلت بتمويل البرنامج المكثف للجنة التكوين، باعتبار سعي الجامعة لتأكيد ملائمة نظامها الأساسي مع قانون التربية البدنية و الرياضة 30.09، خاصة مستوى إلزامية توفر كل مدرب على تكوين و شهادة معترف بها.



ويتكون برنامج تكوين المدربين للملاكمة في مرحلته الأولى من برنامج عام "جذع مشترك" يشرف عليه أساتذة تابعين للمعهد الملكي لتكوين الأطر مولاي رشيد بالمعمورة بسلا، من دروس في علوم الرياضة، و خاصة علم النفس، وعلم وظائف الأعضاء، و علم التشريح، و التدبير الرياضي، بينما تشرف لجنة تكوين الأطر بالجامعة على الجذع الرياضي، حيث برمجت دورات تكوينية، بناء على تصنيف هم جميع المدربين.


وتقوم لجنة تكوين الأطر بجامعة الملاكمة، والتي يرأسها عبد الإله الودغيري، كلا من المدير التقني الوطني منير البربوشي، و الثنائي عثمان فضلي ورابح حنفي، بتكوين يهم الحكام، و المناديب، و المدربين، و أطباء الحلبة، والرسميون، و الأمناء و الكتاب العامون.


ويشمل التكوين لدى جامعة الملاكمة، ثلاث مستويات، وهي التكوين التأهيلي الفدرالي، وتلذي يهم ثلاث مهن وهي التنشيط (مدرب مساعد) ، والموجه ( مدرب بالنادي)، والمدرب ( متخصص)، ثم التدريب العلمي بمعهد مولاي رشيد وشهادة الكفاءة في التدريب، بجانب شهادة التدريب الدولية من الجامعة الدولية للملاكمة.

Publier un commentaire

0 Commentaires