قطر : تجهيزات قوية لاستضافة بطولة العالم المدرسية

واصلت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لكرة اليد المدرسية تجهيزاتها قبل وقت كاف لانطلاق البطولة التي تحتضنها الدوحة خلال الفترة من 21 إلى 28 فبراير الجاري وتقام على ثلاث صالات بمشاركة كبيرة من مختلف دول العالم.


وتسعى اللجنة المنظمة للبطولة إلى الانتهاء من كافة الترتيبات الخاصة للبطولة حتى تكون الدوحة جاهزة بنسبة 100% لهذه البطولة وتنظيمها على أعلى مستوى بما يتوافق مع التنظيم القطري لمختلف الأحداث والبطولات.. وكانت قرعة البطولة أجرت في الدوحة بمشاركة كبيرة من الدول المختلفة والتي تطمح في المنافسة على لقب البطولة.


وتحدث علي الهتمي أمين السر العام للاتحاد القطري للرياضة المدرسية مع الصحفيين عن تلك التجهيزات مؤكدا على الجاهزية التامة لاستضافة بطولة العالم المدرسية لكرة اليد والتي ستقام خلال الفترة من 21 إلى 28 فبراير الحالي، مشيراً إلى أهمية الحدث الكبير على مستوى العالم، وهي البطولة التي ستسلط الأضواء أكثر على دولتنا وعلى اهتمامنا بالرياضة المدرسية سواء من خلال البرنامج الأولمبي أو العديد من البرامج الأخرى.


وشدد الهتمي على أهمية الرياضة المدرسية واصفاً إياها بالمنبع الذي تستقى منه كل الرياضات، ومصنع الرجال التي تصنع البطلات والأبطال الرياضيين.


ووجه الهتمي الشكر إلى اللجنة الأولمبية القطرية ووزارة التعليم والاتحاد الرياضي المدرسي على التعاون الكبير من أجل خروج بطولة العالم المدرسية لكرة اليد بالشكل الذي يليق باسم قطر، مشيراً إلى أن البطولة تحمل في طياتها الكثير من الرسائل وتحمل الصورة الحقيقية لاهتمام قطر بالرياضة.


وأضاف علي الهتمي: قناعتنا في قطر أن الرياضة تبني وتطور وتنمي قدرات الشباب، ولذا يتم تسليط الضوء والاهتمام بالنشء، وبالتالي قطر دائماً ما تستضيف كبرى بطولات الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية، وهو ما يعكس اهتمام الدولة بالرياضة وخاصة المدرسية.


ولم يكشف الهتمي تفاصيل كثيرة عن حفل افتتاح بطولة العالم المدرسية لكرة اليد، واكتفى بالإشارة إلى أنه سيكون حفلا مبسطاً يشتمل على بعض الفقرات الاستعراضية.


وعن مدى الاهتمام من قبل المسؤولين بالمونديال المدرسي قال الهتمي: بالتأكيد هناك اهتمام كبير من أجل دعم البطولة وإخراجها بالشكل اللائق، مشيراً إلى أن التعاون مستمر مع الاتحاد القطري لكرة اليد بشأن الفريق الذي سيمثل قطر في هذه البطولة، على اعتبار أن اتحاد اليد هو المنوط بالأمور الفنية.


وأضاف: مشاركة الفريق القطري ستتيح الفرصة لبناء فريق للمستقبل خاصة أن مشاركته في مثل هذه البطولات الكبيرة تتيح له الاحتكاك بمدارس مختلفة ولاعبين على مستوى عالٍ وهو ما يعود بالفائدة في النهاية على الفريق القطري.


وحرص الهتمي في نهاية حديثه على توجيه التهنئة لاتحاد اليد بمناسبة فوز منتخبنا الوطني بكأس آسيا لكرة اليد للرجال التي اختتمت مؤخراً بكوريا الجنوبية، وذلك للمرة الثالثة على التوالي.

Publier un commentaire

0 Commentaires